تحميل القرآن الكريم mp3 بصوت الحصري برابط واحد



mahmoud-khalil-al-hussary-655x330

تحميل القرآن الكريم mp3 بصوت الحصري برابط واحد

تحميل القرآن الكريم mp3 بصوت الحصري برابط واحد, أسعد الله صباحكم نقدم لكم متابعينا رابط تحميل القرأن الكريم اكمل بصوت الشيخ المشهور الحصري, حيث يتميز هذا الشيخ بقدرته على ان يقوم بقرائة القرأن الكريم وتلاوته بصورة جميلة للغاية واليوم سوف نقدم لكم رابط مباشر.

لتحميل القرأن الكريم كامل بصوت الشيخ المشهور الحصري, كما وسوف نقدم لكم نبذة مختصرة عن حياة الشيخ الحصري لكي تتمكنوا من التعرف على كافة المعلومات والتفاصيل عنه وفي أسفل الموضوع سوف تجده فوائد قرائة القرأن الكريم والإستماع له, إذ نهتم في موقعنا الأول أن نقدم الموضوع كامل حتى نحصل على كامل الاجر بإذن الله.

الشيخ محمد خليل الحصري المعروف بإسم الحصري يعتبر من أشهر قراء القرأن الكريم حول العالم الإسلامي وذلك لما له من مجموعة كبيرة من القرائات المختلفة المنتشرة على مواقع الانترنت أهمها موقع اليوتيوب, حيث يوجد هناك الكثير من المصاحف الإلكترونية المسجلة بإسمه الكثير من الروليات, ولد الشيخ المشهور الحصري في 17 من شهر سبتمبر من عام 1917 في قرية تعرف بإسم شبرا النمية في محافظة الغربية في جمهورية مصر العربية وكان ولد الشيخ الحصري قد إنتقل إلى الفيوم, تمكن هذا القارئ من تعلم قرائات القرأن الكريم وأحكام التلاوة, إذ أصبح الأن يجيد ما يقارب 10 قرائات للقران الكريم وتمكن من حفظ القران الكريم وهذا ما ساعده في الحصول على هذه الشهرة والقدرة القوية على قرائات القران الكريم.

للإستماع للقرأن الكريم فضل كبير ومن الفوائد الناجمة عن قرائة وإستماع القرأن الكريم هي:

من أعظم ما يتقرب به العبد وخاصة في مثل هذا الشهر العظيم هو تلاوة القرآن ..فلا ريب أنّ تلاوة القرآن من صفات المؤمنين الصادقين، ومن أكثر ما يسهم في التعرض لرحمات الله ونفحاته، .. فالله تعالى أمر نبيه صلى الله عليه وسلم بتلاوة ما أُنزل إليه فقال : { ورتّل القرآن ترتيلاً } قال الحسن :\” اقرأه قراءةً بينةً\” ..وقال تعالى –مادحاً من قام بهذا العمل- :{ إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلَانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ* لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} .. وعن أَبي موسى الأشعري – رضي الله عنه – ، قَالَ : قَالَ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : « مَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي يَقْرَأُ القُرْآنَ مَثَلُ الأُتْرُجَّةِ : رِيحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا طَيِّبٌ ، وَمَثَلُ الْمُؤْمِنِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثَلِ التَّمْرَةِ : لاَ رِيحَ لَهَا وَطَعْمُهَا حُلْوٌ ، وَمَثلُ المُنَافِقِ الَّذِي يقرأ القرآنَ كَمَثلِ الرَّيحانَةِ : ريحُهَا طَيِّبٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ ، وَمَثَلُ المُنَافِقِ الَّذِي لاَ يَقْرَأُ القُرْآنَ كَمَثلِ الحَنْظَلَةِ : لَيْسَ لَهَا رِيحٌ وَطَعْمُهَا مُرٌّ…وللتلاوة ثمار عديدة منها : أن فيها نجاةً من مثل السوء الذي ضربه رسول الله صلى الله عليه وسلم:فعن ابن عباسٍ رضي الله عنهما ، قَالَ : قَالَ رسول الله – صلى الله عليه وسلم – : « إنَّ الَّذِي لَيْسَ في جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ القُرْآنِ كَالبَيْتِ الخَرِبِ » ومن الثمار أن المكثر من تلاوة القرآن يُحسد غبطة على هذه النعمة :قال صلى الله عليه وسلم : (( لاَ حَسَدَ إِلاَّ في اثْنَتَيْنِ : رَجُلٌ آتَاهُ اللهُ القُرْآنَ ، فَهُوَ يَقُومُ بِهِ آنَاء اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللهُ مَالاً ، فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ )) ..وتلاوته سبب للرفعة في الدنيا والآخرة : قال صلى الله عليه وسلم : (( إنَّ اللهَ يَرْفَعُ بِهَذَا الكِتَابِ أقْوَاماً وَيَضَعُ بِهِ آخرِينَ ))

التحميل من هنا





الأول للبرامج اسلاميات تحميل القرآن الكريم mp3 بصوت الحصري برابط واحد


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>